Saturday, February 2, 2013

هنياً لكم خلق النذالة


ملاحظة: هذه التدوينة منشورة على صفحة الجزيرة توك عالفيسبوك 


هنيئاً لكم التحضر .. بجمال تَكَبُرِه وطِيبَة كَشرَتِه
قال الدكتور طارق حبيب يوماً " اذا رأيتَ خيراً ولم تُشهر به تكون نذل"
وما أهل الحضارة اذاً سوى أنذال؟
في عصرنا باتت قلة الأدب رمزاً للتحضر
ولها قوانين لجميع مناسبات الدهر:
إن رأيتَ ما يُعجبك، لا تًمدحهُ والا أًصبحتَ .. ضعيف الشخصية
وإن أحبَبتَ، فلا تَهيمُ ففي الهيام تُطفئ حب المتيمُ
وإن مُدِحت فلا تَشكر، فأنت يا سيدي واثق من قدرتك
وقوة شخصيَتك في نَبرتِك ورُدودك الباردة تبلورك
اِحذر من التبسم فهو في كل الأحوال خطر
واياك أن تدع الظروف تقودك لبوح مشاعرك فتصبح في صف "العبط"
التحضر يكمن في أسلوبك الخشن
ما بك تعطي المحتاج لو طلب، وتساعد كل من سأل؟
مع كل قانون تختفي انسانية البشر
فهنيئاً لكم التحضر بجمال تَكَبُرِه وطِيبَة كَشرَتِه
أما الإنسانية فتقول:
تَحَلَى بالتقاليد وجَمِيل الخُلق
ومهما تَحضرتَ فلا تتحَضَر بمقاييس الزمن:
إن حَل عليك الخيرَ من الناسِ فاشكر
ولا تَعبَس في وجهِ أخيكَ لفَرضِ القِيم
وإن أُجبرتَ يوماً على الغضب فلا تكن الا في منتهى الأدب
يا أصحاب التحضر المصطنع
هنيئاً لكم التحضر بجمال تَكَبُرِه وطِيبَة كَشرَتِه
أما أنا فاخترت.. الإنسانية وبفخر
 



No comments:

Post a Comment